أخر الأخبار

القصة الحقيقية لأغنية ( عالحلوه والمرة )

Advertisements

صحي الشاعر مأمون الشناوي  في يوم كان فاكره يوم روتيني عادي زي اي يوم لكن مكنش يعرف  أن النهارده هيكتشف واحد من أهم شعراء الأغنية العربية، صاحب أغنية عالحلوة والمرة.

بعد ماصحي مأمون من نومه وظبط نفسه وبدأ يلبس البدله بتاعته علشان يروح شغله عادي زي كل يوم

 وهو طالع من اوضته بيحط ايده في جيبه فيلاقي ورقة مش هو اللي حاططها  ومش بتاعته وبدأ يقرأ  اللي مكتوب جواها واتفاجأ بكلمات حلوة جدا تنفع تبقي اغنية ممتازة .

عالحلوة والمرة
الشاعر مأمون الشناوي – عالحلوة والمرة

طبعا استغرب جدا الكلمات مش كلماتي والخط مش خطي والورقه مش بتاعتي بتعمل اي في جيبي 

فنده بسرعه ع الخادمة بتاعته و قالها  الورقة دي بتاع مين وبتعمل اي في بدلتي 

 فا اعترفت الخادمة أنها عايشه قصة حب مع “المكوجي”  اللي متعود ييعتلها جوابات الحب في بدل الاستاذ اللي بيكويها ويرجعهاله تاني وقالته 

ان هما  كانوا متخاصمين وشكله كده كتب الكلام ده علشان يصالحاها

 وبعد ماقالته الكلام ده قالها روحي اندهيليه بسرعه  و اتصل بصاحبه الملحن محمود الشريف، علشان يعرض عليه كلمات الأغنية اللي عجبته جدا هو كمان وقاله انا هاجي بسرعه علشان اشوف مين الفنان اللي كتبها.

وبعد مااتجمع الثلاثة مأمون الشناوي ومحمود الشريف و”المكوجي”، 

الشناوي سأل المكوجي عن اللي كتب الكلام ده..؟

فقاله انا اللي كتبتها وكمان عندي كلمات كتير زيها.

 فقاله الشناوي أنه هياخد الأغنية دي علشان تتنفذ وتتغني في الإذاعة.

بعدها اتصل الشناوي بالمطرب عبد الغني السيد، علشان يقوله أن في أغنية مناسبة ليه وهتبقي حلوة اووي لو هو اللي غناها ، وفعلا راحله عبد الغني وأعجب بالكلمات وكمان اللحن الذي نفذه محمود الشريف، 

وسجل الاغنية في الاذاعة وحققت وقتها نجاح كبير جدا .

Advertisements

وبقيت اغنية من  أهم اغاني عبد الغني السيد في تاريخه كله 

وكتير مننا عارفها وبيرددها لحد دلوقتي وهي أغنية عالحلوة والمرة

 اللي كتبها “المكوجي” سيد مرسي.

عالحلوة والمرة
المكوجي – سيد مرسي

إقرأ أيضاً : محمد رشدي مطرب عظيم ظلمه عبد الحليم حافظ

إقرأ أيضاً : كيف بدأت المهرجانات من سيد درويش حتى حمو بيكا

الناقد الفني طارق الشناوي يحكي عن أغنية عالحلوة والمرة

قال في حوار ليه عن كواليس الاي حصل بين عمه الراحل مأمون الشناوي، والشاعر سيد مرسي اللي كان معروفا في الوسط الفني باسم “سيد مره” علشان  الأغنية التي قدمها لعبد الغني السيد. عالحلوة والمرة

وكان مأمون الشناوي  حريص جدا على مساعدة سيد مرسي، فكان بياخده يوديه للـ الموسيقار محمد عبد الوهاب

 وعدد كبير  جدا من نجوم الوسط الغنائي.

وقدم سيد مرسي بعدها اغاني كتير لفننانين كبار زي وردة ومحرم فؤاد  ونجاة الصغيرة

وقال الشناوي  كمان أن الغريب في القصه دي هي  أن سيد مرسي مااتجوزش  الخادمة في الاخر 

المعلومة دي للناس اللي بتسئل نفسها طب هو اتجوز الخدامة ولا لأ ف الاخر .

بس كده..!
شوف الفيديو وقولنا رأيك في كومنت وشير علي صفحاتك لو عجبك الموضوع

اضغط لمتابعة منصة جدران علي فيسبوك

Advertisements

بواسطة
جدران

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى